لغة القلوب والإبتسامة


سنتكلم عن لغة لا تحتاج إلى ترجمة، هي أجمل شيء في الوجود ، وسلاح للحياة والعقل ، بل هي مفتاح ٌ للقلوب ، فعلها لا يكلف شيئا ، ولا تستغرق أكثر من لمحة بصر ، لكن أثرها يخترق القلوب ، ويسلِبُ العقول ، ويذهب الأحزان ، ويصفي النفوس ، ويكسر الحواجز مع بني الإنسان ، فعلها الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وتعبَّد بها خلق كثيرٌ ممن سار على نهجه  …

… إنها الإبتسامة  …


تعتبر الابتسامة إحدى لغات الجسد، ووسيلة من وسائل الاتصال غير اللفظي لدى الكائن البشري.
فالابتسامة سلاح قوي وفعال يستخدمه الإنسان منذ طفولته للاقتراب والتودد للآخرين, فالطفل يتعلمها بعد ولادته بستة أسابيع.

و تعتبر الابتسامة طريق مختصر لكسب القلوب وباب يوصل إلى النفوس، ويؤكد خبراء الأحاسيس الإنسانية أن الشخص الذي يبتسم كثيراً يكون له تأثير إيجابي في الآخرين أكثر من الشخص الذي يبدو وجهه جاداً دائماً لذلك يعتبر المبتسمون أناساً دافئين ودودين.
ويمكن القول إن الابتسامة هي واحدة من أهم العناصر في لغة الجسد التي نمتلكها، فالابتسامة الصادرة من القلب هي ما تنفرد به الكائنات البشرية عن غيرها من الكائنات.
ولكن الابتسامة، والتي قد تبدو سلوكاً إنسانيا بسيطاً، هي في حقيقتها سلوك معقد, فهي نفسياً تحتوي على أنواع ومعان، فهناك الابتسامة الصادقة، الزائفة، الخجلى، المنافقة، الغامضة والقلقة وغيرها.

ولقد ثبت طبياً أن ديمومة الزعل والشدة، والتفكير القاتم الضاغط على الصدر، يصبح عبئاً على عضلة القلب في عملها، بل ويتسبب في مرضها وفي ارتفاع ضغط الدم الشرياني، ومن هنا كان الحديث الشريف خير نصيحة طبية نفسانية، تجدد روح الإنسان، وتضاعف من جهده وحبه للحياة، فالنبي صلى الله عليه وسلم صدق عندما قال: «روحوا القلوب ساعة بعد ساعة، فإن القلوب إذا كلّت عُميت».

عن حبيب بن أبي ثابت قال:( من حسن خلق الرجل أن يحدث صاحبه وهو يبتسم )

أخٌ مثل صفو الماء أما لقاؤه           فبشر وأما وعده فجميل

عيّي عن الفحشاء، أما لسانه           فعف، وأما طرفه فكليل

· أخي الفاضل  … أختي الفاضلة  …

الإبتسامة الساحرة الإبتسامة الرائعة الإبتسامة الجذابة الإبتسامة الحارة ، لا بد أن يكون لها واقع عملي مع الزوجات والأولاد ، والجيران والأقارب وكل من نعرف ومن لا نعرف ، لأنها بلسمٌ شافي ، ونورٌ محبب  …



فقَدْ فَقَدَ بعض الزوجات تلك الإبتسامة الجميلة التي تعبر عن الحب والصفاء ، والروح النقية من ذلك الزوج ، حتى استمَدَّ هذه العادة الأبناء فتكونت أسرة تعادي بعضها بعضا بلمحات الوجه ، وقسوة التعامل  …

ولا شك أن المسلم في حياته تعتريه أكدار وهموم وأحزان وغموم ، مما يحتاج حقيقة إلى من يجلي حلكتها ، ويخترق ظلمتها بشيء من الابتسامة الرفيعة والضحكة المتزنة والدعابة المرموقة ، لأن ذلك هو البلسم الناجع والدواء النافع في ترويح النفس وطرد الآلام وتخفيف الأحزان عن المسلم ،

فيكفي مايعرضه بعض بني الإنسان ، من تقطيب الوجه ، وكتم الإبتسامة ، واللمحات التي تنبئ بالكراهية والعداء  … سواء كان ذلك للوالدين  … أو الأقارب  … أو العمال  … أو من استحقر رؤيتهم والجلوس معهم  …

Jيقول جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه كما في البخاري ” ما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت إلا تبسم في وجهي ” وهذا يدل على جمال روح الحبيب صلى الله عليه وسلم ، ويدل أيضاً على تأثر هذا الصحابي بإستمرار إبتسامة الرسول صلى الله عليه وسلم حينما يلاقيه  …

وليست هذه الإبتسامة مع جرير فقط بل ورد عن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال ” ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله صلى الله عليه وسلم ” [ رواه الترمذي ]

لقد كان رسول الهدى ونبي التقى محمد بن عبد الله صلوات ربي وسلامه عليه من أشرح الناس صدرا وأعظمهم قدرا ، وأعلاهم شرفا وأبهاهم وجها ، وأكثرهم تبسما صلى الله عليه وسلم ، وما كان يتكلف الضحك ، ولا يختلق الابتسامة ، بل كان يمتلك نفوس أصحابه رضي الله عنهم بابتسامته المشرقة ، وضحكته الهادئة اللطيفة ، ليكسب قلوبهم ويفوز بودهم ، ومع ذلك الفعل المستمر مع صحابته ، يحثنا صلى الله عليه وسلم على التبسم ويقو ل ( وتبسمك في وجه أخيك صدقة ) ، ويقول محمداً فصلِّ على محمد كما في صحيح مسلم (إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق ” )

وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يجلس مع أصحابه ويشاركهم في حديثهم ، ويتبسم صلى الله عليه وسلم لما يذكرونه من أمور الجاهلية  …

فقد كانت هذه ميزته حتى في غضبه ، فيقول كعب بن مالك رضي الله عنه كما في البخاري في قصة تخلفه وما كان من شأنه في غزوة تبوك : فجئته ـ أي النبي صلى الله عليه وسلم ـ فلما سلمت عليه تبسم تبسُّم المغضب “

يا أيها الآباء ، يأيها المعلمون ، يا أيها المربون ، يا أيها المسئولين عاملوا الناس بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم  …

أنظروا إلى هذه الملاحظة الدقيقة التي لاحظها كعب بن مالك على رسول الله وهو يعلم أنه غضب عليه غضبا شديدا ً ، وأمر بهجر الصحابة له أكثر من أربعين يوما بسبب تخلفه في غزوة تبوك ومع ذلك قال ” فتبسم تبسم المغضب”  …

هل تريدون مثالاً ثانيا على تعامل وابتسامة الرسول في المواقف الحرجة ؟

إليكم هذا المثال  …

يقول ‏أنس بن مالك رضي الله عنه كما في البخاري ‏‏، كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه رداء نجراني غليظ الحاشية …

فأدركه أعرابي …

‏فجذبه جذبة شديدة ، قال أنس : فنظرت إلى ‏صفحة ‏عاتق النبي ‏صلى الله عليه وسلم قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته ، ثم قال هذا الأعرابي :‏ –

مر لي من مال الله الذي عندك  …
فماذا عمل الرسول مع هذا الموقف  … ، التفت وضحك ثم أمر له بعطاء “

فاجعل الابتسامة رسولك إلى قلوب الآخرين فهي مفتاح النفوس وتجلب الراحة والهدوء للمبتسم نفسه ” وتبسمك في وجه أخيك صدقه “

Advertisements

2 تعليقان to “لغة القلوب والإبتسامة”

  1. أم عبد العزيز Says:

    في كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس لكاتب بريطاني
    ذكر الابتسامة رقم 1 وهو لا يعرف أن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وصانا بها من أكثر من 1400 عام

  2. أم عبدالرحمن Says:

    أحسنت يا أم عبد العزيز وجعل الله اضافتك فى ميزان حسناتك يوم القيامة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: