مهـم وخـطـير على الأطفال…


كنت فى ألمانيا مع والدى وكنا نرى الناس هناك معهم الجدول الموجود فى الملف التالى وهم يشترون فى المحلات ، حيث يحتوى على أرقام المواد الخطرة التى تدخل فى منتجات المواد الغذائية ليتجنبوا شراء المواد الضارة .

وخلونا نعيش حياة صحية بدون تنازلات

عن كل ما هو صحى ومفيد.

ملحوظة: اذا اردت ان ترى الملف بنسبة تكبير عالية …. ما عليك الا الضغط على fullscreen فى أعلى نافذة الملف

View this document on Scribd
Advertisements

8 تعليقات to “مهـم وخـطـير على الأطفال…”

  1. سلمى شلتوت Says:

    أى نعم يا أم عبدالرحمن أنا خلاص ودعت مرحلة الطفولة من زمان بس للأسف الشديد و رغم الوعكات الصحية العديدة اللى مريت بيها بسب المأكولات دى برده مش قادرة استغنى عنها، توبك قيم ومفيد ربنا يعنا على التغذية السليمة، جزاكِ الله خيرااا وسلّم يمناكِ

  2. د.حسن Says:

    جزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمة ويجب على الآباء أن يهتموا بتوجيه أبنائهم لأن المسألة جد خطيرة والمشاكل الصحية لاتظهر فى الحال ولكنها تتراكم وتصبح فى المستقبل أشد خطرا. الخطر الأهم هم الشباب والفتيات فى الجامعات الذين أدمنوا هذه الأشياء المضرة

  3. وسيم الخاير Says:

    السلام عليكم جميعا!
    شكرا لك على موضوعك، وفي هذه المرة لمست موضوع شائكا جدا كثر اللغط فيه.
    لكن..لي وقفة أرجو أن تؤخذ بعين الاعتبار..أرجو أن لايساء فهمي فأنا كغيري أبحث عن الحقيقة بمصادرها العلمية.
    سآخذ مثالا من القائمة المذكورة أعلاه وهو مادة E330 ويطلق عليها علميا حمض الستريك وهي مادة تستخدم في حفظ المواد وليس لها أي ضرر مثبت علميا بل الحقيقة هي خلاف ذلك فهي مفيدة!
    تفضلي المصدر: وبإمكانك مراسلة أي معهد طبي معتبر لسؤالهم عن ذلك.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Citric_acid
    وقياسا على ذلك فأنا أرى أن أغلب ماذكر هو غير صحيح!

    طيب نأتي الآن إلى تحليل القائمة أعلاه.
    عزيزتي الكاتبة، تحدث بين وقت وآخر إشاعات يطلقها مجموعة من المغرضين هدفها في كثير من الأحيان هو زعزعة صورة منتج معين ومحاولة دنيئة لسحب زبائن معينين من منتج معين.
    ويتم ذلك عن طريق تسريب قائمة تحذر من آثار مميتة وغالبا ما يتم ربطها بالصحة وبأرقام لا يفهمها إلا المختصون لتغييب الحقيقة عن البسطاء. ونحن نقوم بدورنا بنشر هذه القوائم من غير التأكد من مصدرها.
    في موضوعك هذا قمت بنشر قائمة تم سابقا نشرها في أوروبا سنة 1980 هي نفس ما تتحدثين عنه، إلا أن مؤلف القائمة يبدو أنه استهدف هذه المرة منتجات عربية واستثنى أخرى بمحض الصدفة العجيبة.
    القائمة الأساسية تسمى Villejuif leaflet وهاهو مصدر إدعائي:
    http://en.wikipedia.org/wiki/Villejuif_leaflet

    فأرجو أن تعيدي النظر في المقال أو على الأقل أثبتي لي من مصدر حيادي مستقل مثل هيئة الغذاء والدواء السعودية لنتأكد من صحة الادعاء 🙂

    أخيرا، أتمنى أن نتحرى صحة المصدر دائما، فذكر هذا الموضوع في مجلة معروفة لا يعفينا من التأكد من صحة مراجعها والتي لم تذكر نهائيا في المقال الموضح أعلاه.

    شكرا لك أخيرا أم عبدالرحمن!

  4. أم عبدالرحمن Says:

    اشكرك يادكتورة سلمى على مرورك … ومعك حق فكلنا نأكل هذه الأشياء .. مع معرفتنا يقينا بان المواد الغذائية الطبيعية هى المفيدة لصحتنا … لكن المهم الان تجاه أطفالنا أن لا نعودهم على هذه المواد الغذائية المحفوظة

    واسعدتنا يادكتور حسن بتعليقك فى هذه المدونة ودائما نستفيد من اراءك وخبراتك …

  5. أم عبدالرحمن Says:

    الاخ وسيم … وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك على تعليقاتك التى دائما تكون ثرية وفيها وجهة نظر بناءه
    أما فيما ذكرته فى هذه التدوينة فهو مأخوذ من مجلة ولدى … واراك تعرفها جيدا بأنها لا تضع شيئا الا وقد تأكدت منه … ولهذا نقلت عنها
    الامر الثانى أن غالبية المواد المذكورة ليست كلها عربية …. مثل جالاكسى و M&Ms , ….الخ
    وبعيدا عن الأرقام والحروف فما اعرفه ان اى مواد حافظة أى كانت فهى مضرة … ولا اعلم ألست معى فى ذلك أم لا ؟

  6. وسيم الخاير Says:

    شكرا لك أم عبدالرحمن،

    أنا أحترم أي مجلة طالما أنها تحترمني كقارئ مطلع لايقبل بمعلومة عابرة دون ذكر مصدرها وخاصة عند الحديث عن الطب والصحة والهندسة..وهذا لايعفي أي شخص مهما كان مرموقا من السؤال عن مصدره. لذا أعود فأقول أن المجلة أخطأت “والخطأ ليس عيبا” حينما ذكرت أن حمض الستريك E330 هو مادة خطيرة، وكذا الأمر لبعض المواد الأخرى التي لم أدخل في تفاصيلها. فمعنى كلمة مادة حافظة ليس بالضرورة أنها مادة قاتلة أو ضارة لحد أن نمتنع عن استخدامها. فحتى الإفراط في الأمور الغير ضارة يصبح ضارا. واستخدام المواد الحافظة هو أمر طبيعي منذ العهد القديم، ومع تطور العلم تطورت صناعة هذه المواد التي أسيء استخدامها في بعض الأحيان.
    نقطة خلافي مع المجلة هو كيف تنقلون قائمة معروف مسبقا أنها هي قائمة ملفقة وإشاعة مغرضة انتشرت منذ ما يقارب 30 عاما في أوروبا؟

    جوابا على سؤالك، نعم ليست أغلب المواد عربية لكن هناك شركة أولكر التركية وهي من دولة إسلامية 🙂 وإن كانت أغلب مواد القائمة تصنع في الدمام وجدة.

    مرة أخرى، نقاشك أم عبدالرحمن ممتع وأتمنى لك دوام التوفيق في عالم التدوين.
    وهناك حكمة أستمتع بقراءتها: (من السهل أن تخطئ! لكن من الصعب أن تعترف بخطأك وتحاول إصلاحه!)

  7. أم عبدالرحمن Says:

    جزاك الله خيرا . أخى وسيم .. فكلنا فى خندق واحد يبحث عن الحقيقة … وأتمنى لك التوفيق فى حياتك …

  8. ام مصطفى Says:

    جزاكى الله خيرا يا ام عبد الرحمن اريد ان اقول ان المواد الحافظة وان لم تكن ضارة فى وقت تناولها كما يقول البعض فلها تاثيرات ضارة جدا على المدى البعيد فيجب فعلا الابتعاد عنها وتناول كل ماهو صحى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: